عـاجل/بالفيديو :بايدن يقول خلال الإحتفال بفوزه “على فرنسا أن تتوقف عن الإسـ ـاءة للنبي محمد لأنني سأكون الحامي للمـ ـسلمين”

عـاجل/بالفيديو :بايدن يقول خلال الإحتفال بفوزه “على فرنسا أن تتوقف عن الإسـ ـاءة للنبي محمد لأنني سأكون الحامي للمـ ـسلمين”

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو وصورا للرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن حيث تحدث بكلمة امام أنصاره.

هذا وقد قال الاعلامي معتز مطر في برنامجه “بايدن النهاردة قال في كلمة له أنه لا يجوز لأي دولة أن تسيئ للإسلام وللنبي محمد مؤكدا أن على فرنسا أن تتوقف عن ذلك وأنه سيكون الحامي للمسلمين “.

وفي ذات السياق فقد استيقظ الكثير من الأميركيين المسلمين خلال الأيام القليلة الماضية ليفاجؤوا بصورة تجمع المرشح الديمقراطي جو بايدن ونائبته السيناتورة كامالا هاريس مصحوبة بالآية القرآنية “إن مع العُسر يسرا” مصحوبا بترجمة إنجليزية (Indeed, with hardship comes ease) تتصدر حساباتهم على وسائط التواصل الاجتماعي مثل منصة تويتر ومنصة فيسبوك وغيرهما.

وتأتي الخطوة الجديدة من بايدن للتودد للناخبين المسلمين قبل أقل من أسبوعين من الانتخابات المقرر إجرائها في 3 الشهر القادم، لضمان تصويت المسلمين له في انتخابات متقاربة خاصة في بعض الولايات المتأرجحة، التي يمكن فيها للصوت الإسلامي أن يؤدي دورا هاما في حسم نتائجها.

ولا يعرف على وجه اليقين أعداد المسلمين في الولايات المتحدة، ولا يعرف من منهم له حق الانتخاب، حيث تمنع القوانين الأميركية جمع معلومات الانتماء الديني في تعدادها العام الرسمي.

لكن تقديرات الخبراء تشير إلى أن نسبة المسلمين بين 1% إلى 2% من إجمالي سكان الولايات المتحدة البالغ عددهم 330 مليون نسمة؛ أي ما يقدر بـ3.3 ملايين و 6.6 ملايين شخص، وينتشر المسلمون في كل الولايات الأميركية.

في الوقت الذي لا يستثمر فيه الرئيس دونالد ترامب أي وقت أو مجهود للتقرب من الناخبين المسلمين، يكرر بايدن محاولاته التقرب منهم.

وتعهد بايدن بدعم المسلمين الذين “عانوا من الإساءة والعنصـ رية رغم مساهماتهم في المجتمع الأميركي، وأنه بدوره سيقوم بإلغاء حظر السفر، الذي فرضته إدارة ترامب على المسلمين في اليوم الأول لإدارته” كما جاء في موقع حملته الانتخابية.

وقال الناخب المسلم من ولاية نيوجيرسي محسن الرفاعي، وهو صاحب أحد المطاعم التي تقدم الطعام الحلال، في حديث مع الجزيرة نت أنه يفضل بايدن.

وقال الرفاعي إن “بايدن ليس له تاريخ في التضييق على المسلمين، وذلك على النقيض الكامل مما شاهدناه على يد ترامب”.