عـاجل/بالفيديو :مصدر رسمي “المجلس العسكـ ـري في مصر يمهـ ـل السيـ ـسي 48 ساعة للتنحي”

عـاجل/بالفيديو :مصدر رسمي “المجلس العسكـ ـري في مصر يمهـ ـل السيـ ـسي 48 ساعة للتنحي”

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو نشره الاعلامي المصري مصطفى بكري حيث أكد بكري فيه على أن المجلس العسـ ـكـ ـري المصري لا يريد نزول الجيـ ـش للشارع.

هذا وتابع بكري فقال “الغريب انه المجلس العسـ ـكري أمهل الرئيس 48 ساعة للتنحي دون سابق انذار “.

قدمت مصادر حقوقية حصيلة للمعتقلين خلال يومين من الاحتجـ ـاجات المطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي، وفي الوقت الذي خرجت فيه المظاهـ ـ ـرات بعدة مناطق رغم القيود الأمـ ـ ـنية، توقعت قوى سياسية أن تكون مقدمة لغضب شعبي أوسع نطاقا.

فقد كشف المحامي خالد علي أن سلطات الأمـ ـن اعـ ـتـ ـقـ لت خلال اليومين الماضيين 25 شخصا، وقال إنه تم التحقيق معهم في نيابة أمـ ـن الدولة منذ أمس الاثنين وحتى فجر اليوم الثلاثاء.

وأضاف المحامي، في تدوينة بمواقع التواصل الاجتماعي، أن النيابة العامة قررت حبس الموقوفين 15 يوما على ذمة التحقيق.

وقد عرضت وسائل إعلام محلية، نقلا عن مصادر أمنية، مقاطع فيديو لمواطنين من مدينة البدرشين بمحافظة الجيزة يقفون في صفين بأحد الشوارع محاطين بعناصر أمنية بعد اعـ ـتـ ـقـ ـالهم بتهمة الاعـ ـتـ ـ ـداء على سيارة شرطة.

وتجددت الاحتجاجات استجابة لدعوة المواطن الفنان ورجل الأعمال محمد علي، في وقت تسود حالة من الاحتقان الاجتماعي في مصر بسبب قانون هدم المنازل المعروف بقانون التصالح، والذي يفرض على الفقراء المعنيين بحملات الإزالة رسوما مالية كبيرة مقابل “التصالح” مع الدولة.

وخلال المظاهرات، التي خرجت على مدى اليومين الماضيين بعدد من الأحياء الشعبية والقرى بمحافظات بينها الجيزة والقليوبية والفيوم والإسكندرية، ردد المشاركون هتافات تطالب بإنهاء ما وصفوه بالحكم العسكري للبلاد ورحيل السيسي.

وخرجت أمس والليلة الماضية مظاهرات رفعت شعارات ضد السيسي في شبرا الخيمة بالقليوبية، وفي الوراق بالجيزة، وهتف المتظاهرون ضد قرارات الرئيس الأخيرة، مطالبين جموع الشعب بالانضمام إليهم، وذلك رغم الاستنفار والتشديد الأمني الذي فرضته قوات الأمن.

كما خرجت مظاهرات في دار السلام التابعة لمحافظة الفيوم استجابة لدعوات التظاهر، وجدد المتظاهرون رفضهم لقانون التصالح الذي أقرّهُ النظام، وطالبوا برحيل السيسي ونظامه، وحملوه مسؤولية تردي الأوضاع.

تجددت المظاهرات في مصر لليوم الثاني على التوالي حيث طالبت بإنهاء ما وصفه المتظاهرون بالحكم العسكري للبلاد ورحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي، فيما توقعت قوى سياسية أن تكون مقدمة لحراك أوسع.

وخرجت المظاهرات استجابة لدعوة الفنان ورجل الأعمال المصري محمد علي، وبالتزامن مع احتقان اجتماعي وتردٍ للأوضاع المعيشية في البلاد، في حين فاقم الأوضاع غضب بسبب قانون هدم المنازل المعروف بقانون التصالح.

فقد خرجت المظاهرات التي رفعت شعارات ضد السيسي في منطقة شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية، وفي منطقة الوراق بمحافظة الجيزة، وهتف المتظاهرون ضد قرارات الرئيس المصري الأخيرة، مطالبين جموع الشعب بالانضمام إليهم، وذلك رغم الاستنفار والتشديد الأمني الذي فرضته قوات الأمن المصرية.

كما خرجت مظاهرات في دار السلام بمحافظة الفيوم استجابة لدعوات التظاهر، وجدد المتظاهرون رفضهم لقانون التصالح الذي أقرّهُ النظام، وطالبوا برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظامه، وحملوه مسؤولية تردي الأوضاع.

وهتف محتجون في منطقة العياط في الجيزة “بالطول بالعرض هنجيب السيسي الأرض”.

وتشهد مدن وقرى مصر مظاهرات منذ الأحد مطالبة برحيل النظام وعلى رأسه السيسي.