عـاجل/بالفيديو :ماكرون يخـ ـذل اليونان ويعلن الإنسحـ ـاب من مواجـ ـهة أردوغان ويعترف “لا طاقة لنا بالجيـ ـش التركي”

عـاجل/بالفيديو :ماكرون يخـ ـذل اليونان ويعلن الإنسحـ ـاب من مواجـ ـهة أردوغان ويعترف “لا طاقة لنا بالجيـ ـش التركي”

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء السبت، لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، على خلفية التوتر بين البلدين بسبب تصاعد الأز مـ ـة في شرق المتوسط.

وقال أردوغان في كلمة متلفزة في إسطنبول موجها كلامه لماكرون: “لا تعبث مع الشعب التركي، لا تعبث مع تركيا”.

وكان ماكرون انتقد أنقرة بشدة في مواجهتها مع اليونان وقبرص في شرق البحر المتوسط، على خلفية التنقيب عن موارد الطاقة.

وأضاف أردوغان: “سيد ماكرون سيكون لديك المزيد من المشاكل معي شخصيا”، متهما إياه بأنه “لا يملك معلومات تاريخية، ويجهل حتى تاريخ فرنسا، فدعك من الانشغال بتركيا وشعبها”.

ووجه أردوغان حديثه لماكرون قائلا: “سبق وأخبرتك هاتفيا بأن تعتبر من التاريخ، وألا تعطي تركيا دروسا في الإنسانية”، وأضاف: “نعرفكم جيدا، فأنتم من قتلتم مليون جزائري، و800 ألف رواندي”، بحسب قوله.

ووجه أردوغان حديثه كذلك لليونان، قائلا: “تقومون بأعمال خاطئة، فلا تسلكوا هذه الطرق، وإلا ستواجهون عزلة شديدة”.

وأوضح أن اليونان تخاطب تركيا بالجارة وقتما تشاء، داعيا إياها لمنح علاقات الجوار حقها، وعدم سلوك طرق خاطئة.

من جهته، قال كذلك وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، حول تصريحات ماكرون الأخيرة التي انتقد فيها تركيا: “إنها تصريحات أكبر من حجمهم وتتجاوز حدودهم، وتهدف لزرع الفتنة بيننا”.

وأضاف: “إلا أنها لن تجد لها آذانا صاغية لدى شعبنا”.

وسبق أن وصف نائب الرئيس التركي فؤاد أوكتاي، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بـ”ممثل العقلية الاستعمارية”.

وقال أوكتاي: “فليواصل ماكرون بصفته ممثل العقلية الاستعمارية، تصريحاته الفارغة (ضد أردوغان)، ونحن سنظل بقيادة الرئيس أردوغان اليد الصديقة الممتدة إلى المظلومين في العالم، وسنواصل كتابة التاريخ جنبًا إلى جنب مع أمتنا”.

والخميس الماضي، قالت الخارجية التركية، إن “ماكرون يهاجم تركيا بحرقة بعدما أحبطنا كافة مخططاته الخبيثة وأفسدنا ألاعيبه في السياسة الخارجية”.

ومؤخرا، دأب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على الإدلاء بتصريحات ضد تركيا، واتهامات لها في ما يخص النزاع القائم بين أنقرة وأثينا حول شرقي المتوسط.

كما وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده تتصرف بحكمة حيال أزمة شرق المتوسط، رغم سلوك اليونان الصبياني، واصفا بالوقت ذاته سياسات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بـ”المتخبطة”، مبينا أن أنقرة ستفعل الأفضل من أجل مصلحتها.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الخميس، خلال اجتماعه برؤساء فروع حزب العدالة والتنمية بالولايات التركية.

وقال أردوغان: “لو فرضنا أن تركيا استغنت عن كل شيء، هل ستتخلص فرنسا من سياسة التخبط التي قادها إليها ذلك الطامع غير المؤهل (ماكرون) وتتبنى سياسات عقلانية؟”.