عـاجل/بالفيديو :إنشقـ ـاق عدد كبير من الجيـ ـش المصري وانضمامهم لتظـ ـاهرات ضـ ـد السيسـ ـي ويطلبون من الشعب النزول للشارع

عـاجل/بالفيديو :إنشقـ ـاق عدد كبير من الجيـ ـش المصري وانضمامهم لتظـ ـاهرات ضـ ـد السيسـ ـي ويطلبون من الشعب النزول للشارع

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو لتظـ ـاهرات مصرية خرجت ضـ ـد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

هذا وقد ظهر في الفيديو عدد كبير من أفراد الجـ ـيش المصري وهو يدعمون التظاهـ ـرات ويؤيدونها داعين الشعب المصري للنزول بقوة.

تداولت وسائل إعلام وشخصيات مصرية معارضة، مساء الجمعة، مقاطع مصورة قالوا إنها لتظاهرة شهدتها مدينة السويس شرق القاهرة.

وأظهرت المقاطع التي تناقلتها وسائل إعلام، تجمعا كبيرا لمئات المواطنين في منطقة عرب المعمل بالسويس اليوم الساعه الثانية عشر ظهرا.

وهتف المتظـ ـاهرون بشعارات ضـ ـد نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، من قبيل: “مش هنام ولا نرتاح.. يسقط يسقط عبد الفتاح”، و”مش خايفين مش خايفين.. بيننا وبينك يومك 20 (سبتمبر)”، في إشارة إلى دعوات للتظاهر بهذا التاريخ أطلقها المقاول المصري، محمد علي.

وفي الأثناء، ذكرت قناة “مكملين” (معارضة) عن مصادر لم تسمها، أن “قوات الأمن تقتحم منطقة عرب المعمل، وتقوم بحملة اعتـ ـ ـقـ ـ ـالات كبيرة بين الأهالي”.

وأوضحت أن الحملة جاءت “على خلفية التظاهرات التي نظمت عقب صلاة الجمعة، والتي تتوعد السيسي بالخروج يوم 20 سبتمبر/ أيلول الجاري وإسقاط النظام”.

سادت حالة تأهب واستنفار أمني بمصر، اليوم الجمعة، قبل يومين على مظاهرات محتملة دعا لها رجل الأعمال المعارض محمد علي، احتجاجا على أوضاع اقتصادية.

ووفق ما تناقلته وسائل إعلام محلية ودولية، و4 شهود عيان تحدثوا لوكالة الأناضول، انتشرت تشكيلات أمنية وسيارات شرطة في جميع الميادين الرئيسية بالقاهرة والإسكندرية والسويس بينما عادت الكمائن الأمنية لايقاف المارة وتفتيش هواتفهم النقالة.

كما قامت السلطات بإغلاق المقاهي منذ نحو 5 أيام، وخاصة في محيط وسط القاهرة، وأطلقت حملة اعتقالات عشوائية تناولتها منصات التواصل الاجتماعي.

ونفى المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري نادر سعد، في تصريح متلفز الثلاثاء، إغلاق السلطات المقاهي، مؤكدا أنها “مجرد شائعات ليس لها أساس من الصحة”.

ودعا المعارض محمد علي، من مقر إقامته في إسبانيا، الشعب المصري إلى الخروج في مظاهرات يوم 20 سبتمبر/أيلول الجاري، بمناسبة الذكرى الأولى لمظاهرات دعا إليها في نفس التوقيت العام الماضي، ولاقت آنذاك استجابة وأعقبها حملة اعتقالات واسعة.

وقال محمد علي، في تصريحات لموقع “الجزيرة نت”، الخميس، إنه يراهن على استجابة الشعب المصري للمظاهرات هذا العام، نظرا لعدة أزمات أبرزها الأوضاع الاقتصادية، وفشل الدبلوماسية المصرية في مفاوضات سد النهضة، إضافة إلى قانون التصالح في مخالفات البناء.

ولاقت دعوة علي، استجابة بين الشباب على منصات التواصل، في حين حذر آخرون من الانجراف وراء دعوات يطلقها معارضو الخارج وتؤدي إلى حملة اعتقالات واسعة في الداخل.

وعادة لا تعقب السلطات المصرية على تلك الدعوات الاحتجاجية، غير أن رئيس البلاد عبد الفتاح السيسي اعتاد أن يلمح عنها في عدة مناسبات مؤكدا على قوة الدولة وأجهزتها الأمنية.