عـاجل/رسمياً :إنشقـ ـاق مساعد وزير الداخلية المصري ويدعو الشعب للنزول ضـ ـد السيسي

عـاجل/رسمياً :إنشقـ ـاق مساعد وزير الداخلية المصري ويدعو الشعب للنزول ضـ ـد السيسي

نشر الاعلامي المصري بهجت صابر خبرا أكد فيه ان مساعد وزير الداخلية المصري قد اعلن استقـ ـالته بسبب التظاهـ ـرات التي خرجت ضـ د النظام المصري ؛ وقد انتشر الخبر بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي.

هذا وقد تصدر هاشتاغ #السويس موقع “تويتر” بمصر صباح الأحد، فيما أظهر مقطع فيديو مصور، إحدى نساء السويس وهي تلقي الأواني فوق إحدى مدرعـ ـات الشرطة التي تطارد المتظـ ـ ـاهرين.

ويعتقد الناشط السويسي محمد سعيد المشارك في التظاهرات الغاضـ ـبة محمد الشوربجي، أن السويس “ستـ ـشعل شرار الثورة ضد السيسي، كما أشعلتها ضد مبارك”، مؤكدا أن “شباب السويس يُعرفون بالعناد الشديد، ومن طباعهم عدم الصمت على حقوقهم وأن الجميع يقف يدا واحدة”.

الشوربجي، الذي اعـ ـتـ ـقلت قوات الأمـ ـن ثلاثة من عائلته بتظاهرات الجمعة، قال إن “قوات الشرطة بالسويس أخطأت كثيرا باعـ ـتـ ـدائها على المتظاهرين”، مشيرا إلى أنه “وبرغم أن قوات الأمن مدربة على فـ ـض المظاهرات؛ لكنهم لا يعرفون طباع شعب السويس وأن شبابها سيرد ولن يقف صامتا”.

وبين، أن “اعتـ ـ ـ داء الأمن على مظاهراتنا زاد أعداد المتظـ ـاهرين بالشارع، ودفع الشباب للاتصال بأقرانهم الآخرين”، مشددا على أن “الجميع على يقين بأن المظاهرات في السويس لن تتوقف إلا بإسقاط النظام أو الشرطة”.

تصدر هاشتاج “السويس” تويتر في مصر اليوم بعد تنظيم العشرات مظاهرة محدودة بمدينة السويس عقب صلاة الجمعة اليوم استمرت بضع دقائق.
المعارضة استغلت المظاهرة المحدودة ونفخت فيها من روحها، مؤكدة أنها شرارة لثورة باتت قريبة.

برأي محمود رفعت عضو الفريق الرئاسي السابق للفريق سامي عنان قال إن ‏المظاهرات التي شهدتها مدينة ‎السويس اليوم رغم محدوديتها أحدثت ربكة شديدة في ‎القاهرة كون السيسي لا يخاف أحدا بكافة ‎مصر قدر أهل السويس لعلمه أنهم أهل عزم لو خرجوا فلن يعودوا وستشتعل باقي محافظات مصر حسب رأيه.

وأضاف رفعت أن الجيش الثالث الميداني لو نزل سيتصدى للشرطة وليس للأهالي.

النشطاء تداولوا صورة الفيديو، مشيدين بمدينة السويس الباسلة التي خرجت منها ثورة يناير التي أطاحت بنظام الرئيس الراحل حسني مبارك.

على الجانب الآخر بث الإعلامي عمرو أديب في برنامجه الفيديو المتداول من السويس، وهون من شأنه مؤكدا أنهم لا يزيدون عن عشرة أفراد.

وأضاف أديب أن وقفة اليوم ليست شرارة ثورة، بل هي عود كبريت تم إطفاؤه.

وانتقد أديب تهويل قنوات المعارضة في تركيا وقطر من الوقفة الاحتجاجية، مذكّرا بأن المواطن المصري البسيط هو الذي دفع الثمن بعد ثورة يناير، وتعطلت مصالحه.

وأكد أديب أن كل مواطني العالم يعانون من ارتفاع الأسعار ومن أزمة اقتصادية شديدة .