عـاجل/بالفيديو :السويس تشعـ ـل الثـ ـورة وتخرج بكاملها في تظاهـ ـرات ضـ ـد السيسي ونظامه

عـاجل/بالفيديو :السويس تشعـ ـل الثـ ـورة وتخرج بكاملها في تظاهـ ـرات ضـ ـد السيسي ونظامه

ليلة مصرية ثانية بنكهة ثورة 25 يناير 2011، عاشتها، السبت، مدينة السويس الواقعة على رأس خليج السويس شرق القاهرة، رغم هدوء نسبي في مدن البلاد الأخرى.

ومساء السبت ، شهدت عدة مدن بينها السويس تظاهـ ـ ـرات ضـ ـد النظـ ـ ـام العسكـ ـ ـري الحاكم ، حيث جاءت استجابة لدعوة الممثل والمقاول محمد علي المقيم في الخارج.

وفي الوقت الذي طالب فيه “علي” المصريين بالهدوء تمهيدا للخروج بمليونية حاشدة يوم الجمعة المقبل، انطلق شباب السويس بتـ ـ ـظاهرة حاشدة مساء السبت.

وخرج مئات المتظـ ـاهرين للتعبير عن غضبهم ضد رئيس الانـ ـقـ ـ لاب عبد الفتاح السيسي، مرددين الهتافات المطالبة برحيله لليوم الثاني على التوالي بشارع الجيش الهام بالمدينة، إلا أن قوات أمـ ـن الانقـ ـلاب واجهت تلك التظاهرات بإطلاق قنابل الغاز والرصاص والخرطوش في مواجهات تُذَكر أهالي المدينة بوقائع ثورة يناير.

وكانت السويس قد شهدت انطلاق ثورة يناير 2011، لتنتشر منها بكل ربوع مصر، وخرج الثوار بجمعة الغضب الشهيرة من مسجد وميدان الأربعين، كما سقطت من المدينة أول شهداء الثورة وهما: “مصطفى رجب”، و”سليمان صابر”، إثر استخدام قوات الجيش الثالث الميداني والشرطة المدنية العـ ـنـ ـف مع المتظاهرين.

وردد المتظاهرون حتى الساعات الأولى من فجر الأحد هتافات: “يسقط حكم السيسي”، و”ارحل يا سيسي”، و”مش هنمشي هو يمشي”.

وتصدر هاشتاغ #السويس موقع “تويتر” بمصر صباح الأحد، فيما أظهر مقطع فيديو مصور، إحدى نساء السويس وهي تلقي الأواني فوق إحدى مدرعـ ـات الشرطة التي تطارد المتظاهرين.

ويعتقد الناشط السويسي محمد سعيد المشارك في التظاهرات الغاضـ ـبة محمد الشوربجي، أن السويس “ستـ ـشعل شرار الثورة ضد السيسي، كما أشعلتها ضد مبارك”، مؤكدا أن “شباب السويس يُعرفون بالعناد الشديد، ومن طباعهم عدم الصمت على حقوقهم وأن الجميع يقف يدا واحدة”.

الشوربجي، الذي اعـ ـتـ ـقلت قوات الأمن ثلاثة من عائلته بتظاهرات الجمعة، قال إن “قوات الشرطة بالسويس أخطأت كثيرا باعـ ـتـ ـدائها على المتظاهرين”، مشيرا إلى أنه “وبرغم أن قوات الأمن مدربة على فـ ـض المظاهرات؛ لكنهم لا يعرفون طباع شعب السويس وأن شبابها سيرد ولن يقف صامتا”.

وبين، أن “اعتـ ـ ـ داء الأمن على مظاهراتنا زاد أعداد المتظـ ـاهرين بالشارع، ودفع الشباب للاتصال بأقرانهم الآخرين”، مشددا على أن “الجميع على يقين بأن المظاهرات في السويس لن تتوقف إلا بإسقاط النظام أو الشرطة”.