أوبك تعلن تعديل توقعاتها لطلب السوق العالمي

أوبك تعلن تعديل توقعاتها لطلب السوق العالمي

عدلت منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” من توقعاتها للطلب العالمي على النفط إلى الأسـ ـوأ خلال العام المقبل، بسبب استمرار تداعيات تفشي وبـ ـاء كـ ـ ـورونا على الأسواق العالمية.

وقالت المنظمة في تقريرها الشهري الصادر الاثنين إن الطلب العالمي على النفط سيتراجع في 2020 على نحو أشد من توقعها السابق بسبب كـ ـورونا وسيتعافى بوتيرة أبطأ من المتوقع في العام القادم، مما قد يزيد صعوبة دعم المنظمة وحلفائها للسوق.

وأضافت: “تشير التقديرات إلى أن تنامي العمل وعقد الاجتماعات عن بعد سيحول دون عودة وقود وسائل المواصلات عودة كاملة إلى مستويات 2019.”
ويعني هذا أن تعافي الطلب سيكون أبطأ من المتوقع في العام المقبل. وتتوقع أوبك زيادة الاستهلاك 6.62 ملايين برميل يوميا في 2021، وهو ما يقل 370 ألف برميل يوميا عما توقعته الشهر الماضي.

وتزيد مخزونات النفط في ظل انهيار الطلب. وقالت أوبك إن مخزونات الدول المتقدمة تراجعت 4.5 ملايين برميل في يوليو /تموز، لكنها تزيد 260.6 مليون برميل عن متوسط خمس سنوات، وهو المقياس المفضل لدى أوبك قبل الجائحة.

وبعد صدور التقرير اليوم، جرى تداول النفط دون 40 دولارا للبرميل، وهو ما يقل عن المستويات التي يحتاجها أعضاء أوبك لضبط ميزانياتهم. والأسعار منخفضة نحو 15 بالمئة منذ بداية الشهر.

وفي مواجهة تراجع الطلب، اتفقت أوبك وحلفاؤها، في إطار ما يعرف بمجموعة أوبك+، على تخفيضات إنتاج غير مسبوقة بلغت 9.7 ملايين برميل يوميا بدأت في أول مايو/ أيار، وقالت الولايات المتحدة ودول أخرى إنها ستقلص الإنتاج أيضا.

وقالت أوبك في التقرير إن إنتاجها ارتفع 760 ألف برميل يوميا إلى 24.05 مليون برميل يوميا في أغسطس /آب، إذ جرى تخفيف مقدار الخفض من 9.7 ملايين برميل يوميا إلى 7.7 ملايين برميل يوميا من أول أغسطس/ آب.