عـاجل/بالفيديو :أردوغان يقول للسيسي “لو أنت رجل أدخل ليبيا وسنريك حجمك”

عـاجل/بالفيديو :أردوغان يقول للسيسي “لو أنت رجل أدخل ليبيا وسنريك حجمك”

أسئلة كثيرة تطرح نفسها عن خريطة التطورات الميدانية المتسارعة في ليبيا، ودور تركيا وسلاحها فيها، وكيف تدير أنقرة علاقاتها بالقوى الفاعلة الأخرى هناك.. حملنا هذه الأسئلة وغيرها إلى ياسين أقطاي مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأكد أقطاي -في حوار خاص أن المسيرات التركية المقـ ــاتـ ـ ـلة قلبت المعـ ـ ـارك لصالح قوات حكومة الوفاق وساهمت في دحر قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بسرعة من الغرب الليبي، مبينا أن السبب في عدم حسم سرت حتى هذه اللحظة يعود لاستخدام قوات حفتر المدنيين الليبيين دروعا بشرية هناك، لذلك قوات حكومة الوفاق الشرعية المدعومة بالطائرات التركية تتمهل في السيطرة على المدينة حفاظا على أرواح المدنيين.

وقال أقطاي الأستاذ الجامعي في علم الاجتماع والمستشار الأول لرئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم “وارد جدا أن يحصل تفاهم مع روسيا في ليبيا على غرار سوريا لكن بشرط موافقة طرابلس”.

ولفت إلى أن تفاصيل التفاهم مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيجري الإعلان عنها في الوقت المناسب، لكن تفوق حكومة الوفاق جعل ترامب يقترب من الرؤية التركية لحل الصراع هناك.

وأضاف “أبو ظبي تقف في وجه أي تعاون مصري معنا في شرق المتوسط حتى ولو كان ذلك على حساب مصلحة المصريين”.

تاليا نص الحوار:

ما طبيعة الدور التركي بليبيا في ظل التطورات الميدانية والسياسية المتسارعة هناك؟
الذي يحصل في ليبيا انقلاب ليس من الداخل ولكن من الخارج، كما أن الصراع في ليبيا ليس صراعا بين الليبيين فيما بينهم، بل هو مفروض عليهم من الخارج كنوع من التمدد والهيمنة والاحتلال، وما وجود الروس والفرنسيين والمصريين والمرتزقة من السودان وتشاد في أراضي ليبيا -فضلا عن التمويل الإماراتي – إلا لسرقة الثروات الليبية وللإضرار بمصالح تركيا في شرق المتوسط.

تركيا منذ البداية مع استقلالية الشعب الليبي ووحدة أراضيه، لذلك لبينا طلب حكومة الوفاق الشرعية المعترف بها في الأمم المتحدة بأن نأتي ونساعدها في مواجهة الانقلاب والاحتلال الخارجي، وذلك بعد توقيع اتفاقية الدفاع المشترك.

وبناء على اتفاقية ترسيم الحدود في البحر المتوسط التي وقعتها تركيا وليبيا ستستفيد الدولتان من استخراج الغاز والنفط، كما أن الاتفاقية مفيدة لمصالح مصر، لكن كره وعداء النظام المصري لتركيا دفعه لدرء المنفعة وجلب الضرر لشعبه.

تركيا لم تأت لتحارب مصر أو أي دولة إقليمية بل جاءت لتدافع عن مصالحها، علما بأن اتفاقية مصر واليونان تضر بمصالح مصر وتركيا معا.

هل يوجد جنود أتراك في ليبيا يشاركون في المعارك هناك؟
لا يوجد جنود أتراك في ليبيا، لكن يوجد مستشارون عسكريون وفنيون وتقنيون ذهبوا إلى ليبيا بتكليف من وزارة الدفـ ـاع، حيث يقومون بدور مهم في مساعدة قوات حكومة الوفاق.

في حال طلبت حكومة الوفاق منكم جنودا للمشاركة في المعارك فهل سترسلون؟
نعم إذا طلبوا سنرسل جنودنا، فتركيا جاهزة للمساعدة إلى أقصى حد.