عـاجل/بالفيديو :وزير الدفـ ـاع التركي يعلنها “أقول للسيـ ـسي الذي يـ ـهـ ـددنا أننا قادرون على احـ ـتـ ـلال بلاده في 6 ساعات”

عـاجل/بالفيديو :وزير الدفـ ـاع التركي يعلنها “أقول للسيـ ـسي الذي يـ ـهـ ـددنا أننا قادرون على احـ ـتـ ـلال بلاده في 6 ساعات”

أعرب رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، خالد المشري، عن رفضه لما جاء في تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بشأن التدخل المباشر في ليبيا، وقال إنها “مساس بالسيادة” و”تدخل سـ ـافر” في الشأن الليبي.

وكان الرئيس المصري قال إن أي تدخل مباشر لمصر في ليبيا باتت تتوفر له الشرعية الدولية سواء للدفاع عن النفس أو بناء على السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة في ليبيا وهو مجلس النواب (في طبرق).

وأضاف السيسي “ستكون أهدافنا حماية الحدود الغربية، وسرعة دعم استعادة الأمن والاستقرار على الساحة الليبية، باعتباره جزءا من الأمن القومي المصري”.

وفي ذات السياق فقد رد وزير الدفـ ـ ـاع التركي خلوصي أكار فقال ” أول لهذا التافه الذي يهـ ـ ـدد بالدخول العسكـ ـري في ليبيا مصر دولة كبيرة ولها سيادة قوية فاشعب المصري نكن له كل الحب والاحترام لكن في عهد الانقـ ـ ـلاب أصبحت مصر دولة للانقلابي السيسي فقط ونحن قادرون على احـ ـتـ ـلالها في 6 ساعات فقط “.

كما أكد أن “تجاوز سرت والجفرة خط أحمر بالنسبة لمصر”، وأنه لن يدافع عن ليبيا إلا أبناؤها، معربا عن استعداد مصر “لتسليح أبناء القبائل (الليبية) وتدريبهم”.

كما اعتبر الناطق باسم غرفة عمليات سرت والجفرة، العميد عبد الهادي دراه، أن تصريحات السيسي “تدخل سافر وإعلان حرب واضح على ليبيا”، مؤكدا أن قوات حكومة الوفاق، المعترف بها دوليا، عازمة على تحرير كامل المنطقة من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وداعميه.

وأكد العضو بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، محمد عماري زايد، أنه “لا خطوط حمراء داخل حدود وأراضي ليبيا”، رافضا ما وصفها بأي “محاولة لتقسيم الشعب والجغرافيا الليبية”.

وقال عماري زايد -في بيان نشره في فيسبوك تعليقا على تصريحات الرئيس المصري- “نرفض بشدة ما جاء في كلمة السيسي، ونعتبره استمرارا في الحـ ـ ـرب على الشعب الليبي والتدخل في شؤونه.. سرت والجفرة خط أحمر”.

وأضاف “ليبيا دولة ذات سيادة لها حكومة شرعية هي حكومة الوفاق الوطني، ولن تكون لأي طرف أجنبي سلطة على شعبها ومواردها ومقدراتها، أو ينال من وحدتها واستقلالها”.

كما وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده أصبحت قريبة جدا من دخول مصاف أكبر 10 اقتصادات في العالم.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس التركي اليوم السبت عبر “الفيديو كونفرانس” في مراسم افتتاح سد قارص الواقع في منطقة شرق الأناضول.

وقال أردوغان “نحن اليوم قريبون أكثر من أي وقت مضى من وضع تركيا في مصاف أكبر 10 اقتصادات بالعالم”، مضيفا أن المؤشرات على انتعاش اقتصاد تركيا قوية للغاية.

وتابع “حققنا نموا اقتصاديا بمعدل 4.5% في الربع الأول من العام الجاري رغم بدء انتشار كورونا بالبلاد في مارس/آذار الماضي”.

وقال أردوغان “نجحنا مجددا في رفع احتياطي البنك المركزي من العملات الأجنبية ليتجاوز 93 مليار دولار”.

كما كشف أن عدد السدود في تركيا ارتفع إلى 585 منذ تولي حزبه العدالة والتنمية السلطة في البلاد، بعد أن كان العدد 276 سدا.

وأشار أردوغان إلى تضاعف عدد منشآت الري في عموم تركيا بفضل الاستثمارات المائية التي قامت الحكومة بتفعيلها في الأعوام الماضية.

وشدد على أن المسافة الكبيرة التي قطعتها تركيا في مجالي الديمقراطية والاقتصاد تجلت نتائجها الملموسة بشكل واضح خلال فترة تفشي وباء فيروس كورونا.

وأوضح أن البنية التحتية القوية التي تتمتع بها تركيا تشكل أهمية حيوية من أجل تحقيق أهدافها في النظام العالمي السياسي والاقتصادي الذي سيتشكل من جديد بعد الوباء.