عـاجل/بالفيديو :التلفزيون الرسمي “وفـ ـاة الملك سلمـ ـان ونجله محمد يرفض الخروج في الجـ ـنازة”

عـاجل/بالفيديو :التلفزيون الرسمي “وفـ ـاة الملك سلمـ ـان ونجله محمد يرفض الخروج في الجـ ـنازة”

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية خبرا نشره الاعلامي المصري معتز مطر حيث أكد مطر أن هناك حدث غريب حدث في السعودية.

هذا وتابع مطر حديثه فقال ” وصلتني معلومات ان التلفزيون الرسمي أكد وفـ ـاة الملك سلمان ونجله محمد ولي العهد رفض الخروج في الجـ ــ ـنازة والتشـ ـيـ ـيع حتى لا يـ ـصـ ـاب بكـ ـ ـورونا “.

نشر الصحفي الأمريكي ديفيد إغناتيوس مقالا في صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية ناقش فيه كيف يستخدم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قرارات منع السفر ضد كل يعتبرهم تهديدا له.

وفي المقال الذي حمل عنوان “ولي العهد السعودي يستخدم منع السفر لتدعيم سلطته” استشهد الكاتب بمقولة لخالد الجابري طبيب القلب السعودي المقيم بكندا الذي قال، إن هذا الإجراء يماثل “احتجـ ـ ـاز الـ ـ ـرهـ ـ ـائـ ـ ـن ويستخدم أداة للحكم”.

ومُنع اثنان من أشقاء خالد الأصغر منه، عمر وسارة، وكلاهما في أوائل العشرينات، من السفر في يونيو/ حزيران 2017 بعد فترة وجيزة من تولي محمد بن سلمان منصب ولي العهد، إذ أراد بن سلمان إجبـ ـ ـار والدهم، وهو مسؤول مخـ ـ ـابرات سعودي سابق يدعى سعد الجابري، على العودة إلى المملكة لمواجهة تهم بالفسـ ـ ـاد، يقول خالد إنها كـ ـ ـاذبة.

ووفقًا لمحللين سعوديين وأمريكيين، فإن العدد الإجمالي للسعوديين الذين يخضعون للمنع من السفر ربما يصل إلى الآلاف. وفي العادة لا يعرف الممنوعون وضعهم حتى يذهبوا إلى المطار أو يحاولوا عبور إحدى النقاط الحدودية، حينها يتم إيقافهم ويقال لهم إن الخروج ممنوع بأمر من منظمة أمن الدولة، التي تعمل من خلال البلاط الملكي.

وفي العادة لا يوجد تفسير رسمي مكتوب، ويعتقد العديد من أفراد العائلات المحـ ـ ـظـ ـ ـورة، أن منع السفر ما هو إلا إجراء لإجبـ ـ ـار منتقدي محمد بن سلمان أو من يعتقد أنهم يمثلون تهـ ـ ـديـ ـدا له على العودة إلى المملكة.