عـاجل/بالفيديو :أردوغان يعلنها على الهواء “خطتنا بعد السيطرة على ليبيا هي القضـ ـاء على السيـ ـسي ونظامه”

عـاجل/بالفيديو :أردوغان يعلنها على الهواء “خطتنا بعد السيطرة على ليبيا هي القضـ ـاء على السيـ ـسي ونظامه”

أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، وجود تقارب بين الرئيس رجب طيب أردوغان، ونظيره الأمريكي دونالد ترامب، بخصوص ليبيا.

جاء ذلك في كلمة له، الخميس، خلال مشاركته بتقنية “مؤتمرات الفيديو” في ندوة نظمتها لجنة التوجيه الوطني التركي الأمريكي ( غير حكومية مركزها الولايات المتحدة).

وأشار إلى أن العلاقات التركية الأمريكية تشهد تقدما وتراجعا على فترات عبر الزمن، إلا أن أنها اكتسبت بعدا جديدا مؤخرا في ظل تفشي جائحة كورونا.

ولفت إلى أن أردوغان وترامب في حال من الحوار المكثف منذ تفشي الفيـ ـ ـروس.

هذا وقد قال الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان ” إن خطتنا الحالية هي السيطرة على ليبيا بالكامل وطرد حـ ـفتر وقواته خارج ليبيا ؛ وبعدها سنسـ ـقط السيـ ـ ـسي ونظامه إن شاء الله “.

وبيّن أن إرسال تركيا مساعدات طبية إلى الولايات المتحدة قوبل بإيجابية كبيرة، حيث اعتُبر بمثابة مؤشر مهم على الصديق الحقيقي في الأوقات الحرجة.

وفيما يخص الشأن الليبي، أوضح تشاووش أوغلو أن الولايات المتحدة باشرت باتخاذ دور أكثر فعالية في ليبيا.

وأردف أن “الرئيس أردوغان اقترح أن تعمل أنقرة وواشنطن سوية بخصوص ليبيا، وقابل ترامب المقترح بإيجابية”.

وأضاف: “وعليه، فقد تلقينا تعليمات للعمل المشترك في هذا البلد (ليبيا) على مستوى وزارتي الخارجية، والدفاع، فضلا عن الاستخبارات”.

وأكد على أهمية العمل المشترك بين تركيا والولايات المتحدة في سبيل إحلال الاستقرار بالمنطقة، وتأمين مستقبل أفضل لليبيا.

وفي 8 يونيو/ حزيران الحالي بحث أردوغان هاتفيا مع ترامب، المسائل الثنائية والتطورات الإقليمية على رأسها الأزمة الليبية.

قال مصدر بوزارة الخارجية في حكومة الوفاق الوطني الليبية إن الحكومة ترفض عقد اجتماع جامعة الدول العربية الذي دعت إليه مصر، بينما أشادت تركيا بتعاونها مع أميركا في الملف الليبي وأكدت مع إيطاليا ضرورة العمل على إنهاء النزاع.

وأكد المصدر أن القاهرة لم تستشر حكومة الوفاق بشأن الجلسة التي دعت إليها، وهو ما يعد خرقا واضحا لميثاق الجامعة، مضيفا أن ليبيا تحتفظ بحق الطـ ـ ـعن في أي وثيقة تصدر عن أي اجتماع يخالف قواعد عمل الجامعة.

وأضاف أن الجانب الليبي أوضح في رسالته للجامعة العربية أن بحث القضية الليبية يحتاج إلى مشاورات موسعة، للتوصل إلى نتائج مقبولة، تفاديا لإحراج الوزراء وحفاظا على مكانة الجامعة.

وكان الأمين العام المساعد للجامعة حسام زكي، قال إن الأمانة العامة تلقت طلبا من وفد مصر لعقد اجتماع على مستوى وزراء الخارجية لبحث تطورات الوضع في ليبيا، وذلك عبر تقنية مؤتمر الفيديو.

وأشار زكي إلى أنه يُتوقع أن يعقد الاجتماع خلال الأسبوع المقبل، “بعد أن حصل الطلب المصري على التأييد المنصوص عليه في النظام الداخلي من جانب عدة دول”.