عـاجل/شاهد :التلفزيون المصري “إصـ ـابة القاضي الذي حكم على محمد مرسي بالإعـ ـدام بفــايروس كـ ـورونا”

عـاجل/شاهد :التلفزيون المصري “إصـ ـابة القاضي الذي حكم على محمد مرسي بالإعـ ـدام بفــايروس كـ ـورونا”

طالبت منظمات حقوقية الحكومة المصرية بالإفراج الفوري عن كافة السـ ـجـ ـناء مع اتخاذ كافة التدابير الاحترازية وفق القانون، وذلك خوفا من انتشار فيـ ـ روس كـ ـ ورونا بينهم.

وفي بيان مشترك اليوم الجمعة، طالبت المنظمات الحقوقية بسرعة إخلاء سبيل المحبـ ـوسين احتياطيا على ذمة التحقيقات، وتطبيق قواعد الإفراج الشرطي على المحكوم عليهم، دون استثناء قضايا محددة بعينها، وإعمال مبدأ المساواة، والنظر الجاد لأوضاع النساء المريضات داخل السـ ـجـ ـون المصرية وسرعة الإفراج عنهن.

والمنظمات الموقعة على البيان المشترك تحت عنوان “الخطر يزداد” هي: مركز الشهاب لحقوق الإنسان، ومؤسسة عدالة لحقوق الإنسان، ومنظمة السلام الدولية لحماية حقوق الإنسان.

هذا وقد اعلن نادي القضاة بالتعاون مع التلفزيون المصري عن إصـ ـابة القاضي شيرين فهـ ـمي بفـ ـايروس كـ ـورونا وخمسة من معاونيه أيضا ؛ دون أعطاء أي تفاصيل أخرى.

وقد أعلن نادي قضاة مصر عن إصـ ـ ابة 12 من القضاة وأعضاء النيابة العامة بفيـ ـروس كـ ـورونا، وذلك بعد أيام معدودة من عودة بعض المحاكم للعمل، واكتشاف حالتي إصـ ـابة بمحكمة مدينة نصر، وذكر بيان للنادي صدر فجر الجمعة أن خمسة من المصـ ـ ـابين تم ترحيلهم لمستشفيات العزل، ومازال أحد المصـ ـابين معزولا في منزله.

وقال مصدر قضائي إن أكبر المصـ ـابين سنا هو المستشار عبدالمنعم عبدالستار، الذي يترأس دائرة بمحكمة جنـ ـايات القاهرة ومقرها محكمة شمال القاهرة بالعباسية.

وأضاف المصدر أنه من غير المعروف أسباب وظروف تلك الإصـ ـابات جميعا، لكن من المرجح أن بعضهم تلقوا العدوى بسبب طبيعة العمل.

وكان وزير العدل المصري ورؤساء الجهات والهيئات القضائية قد أعلنوا الثلاثاء الماضي عودة جميع المحاكم تدريجيا للعمل بعد عيد الفطر بإجراءات احترازية للوقاية من انتشار وباء كـ ـورونا، مع العمل خلال أشهر الصيف لتعويض فترة التأجيلات السابقة التي امتدت لنحو شهرين.

وسبق وتم نشر تقريرا مطلع الشهر الجاري عن خشية القضاة من العودة غير المحسوبة للعمل خاصة في محاكم الأقاليم، كشفت فيه مصادرها أن إدارات الهيئات القضائية أشعرت من خلال المجموعات الخاصة لأعضائها على مواقع التواصل الاجتماعي للاستعداد للعودة قريبا.